أخر الأخبار

5 معلومات صادمة عن الشيخ ميزو بعد تصريحه بأنه المهدي المُنتظر

قال محمد عبدالله نصر الشهير بـ"الشيخ ميزو"، أنه "المهدي المنتظر"، مستشهدًا بحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ومطالبًا السنة والشيعة وشعوب الأرض بمبايعته.

جاء ذلك في بيان أصدره "نصر" منذ قليل على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قائلًا: "بيان هام.. أعلن أنني أنا الأمام المهدي المنتظر (محمد بن عبد الله) الذي جائت به النبوءات وجئت لأملأ الأرض عدلًا وأدعوا السنة والشيعة وشعوب الأرض قاطبة لمبايعتي وذلك مصداقا للحديث القائل".

وأضاف: "روى أبو داود (4282) - واللفظ له -، والترمذي (2230) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (لَوْ لَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا يَوْمٌ لَطَوَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ حَتَّى يَبْعَثَ فِيهِ رَجُلًا مِنِّي - أَوْ : مِنْ أَهْلِ بَيْتِي - يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي، وَاسْمُ أَبِيهِ اسْمُ أَبِي ، يَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطًا، وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْرًا) وصححه الألباني في "صحيح أبي داود".

وأقر "ميزو" لـ"الوطن"، بما نُشر على حسابه بموقع "فيس بوك"، قائلًا: "سيدنا محمد قال إنه سيأتي شخص في آخر الزمان يحمل اسمه (محمد بن عبدالله) وسيملأ الأرض عدلا".

وبسؤاله أن هناك العديد من الأشخاص حول العالم ممن يحملون اسم "محمد بن عبدالله"، رد قائلا: "لكنني الشخص الوحيد الذي يحارب التطرف والإرهاب، وتكلمت في الأمور المدسوسة على الدين الإسلامي، وأنشر الحب والسلام بين أهل الأرض".

و شهدت تصريحات الشيخ محمد عبد الله نصر، الشهير بـ"ميزو"، جدلاً واسعًا منذ ظهوره على الساحة العامة عقب ثورة 25 يناير المجيدة، ومن أبرزها أن الرقص الشرقى ليس حرامًا، ومن يقول خلاف ذلك عليه أن يأتى بدليل، كون الأصل فى الأشياء الإباحة ما لم يأتِ نص بالتحريم.

وطالب "ميزو" فى تصريحاته، بضرورة إدخال فن الرقص الشرقى فى مناهج التعليم، وتابع - خلال تصريحات تليفزيونية، أمس الأحد – قائلاً: "من يحرم الرقص الشرقى عليه أن يأتى بدليل للتحريم، الرقص أفضل من الطالبات اللواتى يرتدين خيمًا سوداء، ويقطعن الطرقات ويدمرن منشآت الأزهر، وأنا عندما كنت صغير ًا والله كنت أشاهد رقص نعيمة عاكف ولم تثر شهواتى، وكنت أنظر إليه على أنه فن من أنواع الفنون والإبداع". 

وفى سياق التصريحات المثيرة للجدل، وصف "ميزو" صحيح البخارى، الذى يراه قطاع واسع من المسلمين وعلماء الأزهر، أشهر وأهم كتب الصحاح فى الحديث النبوى، والذى حظى بتزكية واسعة من كبار علماء المسلمين على مدى 12 قرنًا، بـ"المسخرة" للإسلام والمسلمين، حسب زعمه خلال مناظرة تليفزيونية مع شيوخ السلفية، مشدّدًا على أن بعض الروايات فى التراث الإسلامى وهيمنة التيار الوهابى – السلفى المتشدد- هما منبع التطرف والإرهاب، على حدّ قوله. 

وفى سياق التحدى لجمهور علماء المسلمين والأزهر الشريف، أنكر "ميزو" عذاب القبر، مؤكّدًا أنه ليس من ثوابت الدين الإسلامى، ومشدّدًا أيضًا على أن الخلافة الإسلامية خرافة وأسطورة، وليست فريضة أو وعدًا من الله، وأن النقاب حرام شرعًا، وعادة يهودية وليس من الإسلام فى شىء.

ويستكمل الشيخ "ميزو" تصريحاته المثيرة للجدل، بالإعلان خلال أحد لقاءاته التليفزيونية عن أن نكاح الرجل غير المتزوج بامرأة غير متزوجة لا يعد زنا، بل هو أحد أنواع البغاء، حسب قوله، متابعًا: "الزنا أن يقوم رجل مرتبط بزوجته، أو زوجة مرتبطة بزوجها، بممارسة الفاحشة".





5 معلومات صادمة عن الشيخ ميزو بعد تصريحه بأنه المهدي المُنتظر
« PREV
NEXT »

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق