أخر الأخبار

في لبنان.. مات في يوم عرسه إبن الـ 20 عاماً بأبشع الطرق

بحلول اليوم المفترض لزفافه، رحل الشاب السوري خليل أحمد دخيل (20 سنة) إلى مثواه الأخير، فجر الأربعاء في 21 أيلول، وهو أحد ركاب المركب السياحي، الذي غرق قبل أسبوع قبالة قلعة صيدا البحرية. وبوفاته ارتفع عدد ضحايا غرق المركب إلى ثلاث، بعدما أعلن سابقاً عن وفاة راغدة وليد الميس (36 سنة) وابنتها هدى عبد الرزاق ياسين (13 سنة)، وهما من مجدل عنجر في البقاع.

وبقي دخيل أسبوعاً في مستشفى لبيب الطبي، في وضع صحي حرج يصارع الموت، بعدما فشلت الجهود التي بذلت لإنقاذه.

ومن منزل استأجرته العائلة على بعد أمتار من بحر سينيق بالقرب من المدينة الصناعية في صيدا، خرج دخيل إلى مثواه الأخير محمولاً في نعش، وراح أصدقاؤه يغنون له "من هالليلة صار عندو عيلة"، إذ كانت التحضيرات تجري على قدم وساق للإحتفاء بزفافه على ابنة عمه أمينة اللاجئة مع عائلتها في الأردن. ويقول ياسر، وهو خال الفقيد، إن "خليل وعائلته أنجزا قبل أيام تحضيرات جهاز العرس ومتطلبات حفل الزفاف، الذي حدد موعده مبدئياً بعد أسبوع من عيد الأضحى".

عندما أهيل التراب على دخيل في مقبرة بلدة الغازية، صرخ شاب عشريني، بدا أنه أكثر المشيعيين ألماً: "سامحني يا خليل والله ما قدرت أنقذك، فتشت ما لقيتك، بس اطّمن أخوتك انقذتهم جميعهم"، ثم سقط أرضاً. هذا هو عدنان أعز أصدقاء الفقيد، وهو كان معه لحظة غرقه، إلا أن تمكنه في السباحة ساعده على إنقاذ نفسه، واخوة دخيل الخمسة (خالد، محمد، فاطمة، إبراهيم ويوسف) الذين كانوا على متن المركب أيضاً.

حرقة قلب أحمد دخيل، والد الضحية، كبيرة على فراق بكره. وهو يقول لـ"المدن" إن "الله أعطى والله أخذ، بس قلبي يحترق ع ابني، يا ضيعان شبابك يا عريس". وكان أبو خليل قد غادر الحلوانية في حلب مع عائلته قبل خمسة أشهر ملتحقاً بولده خليل، الذي جاء قبل عامين إلى صيدا. الأب لا يعمل، وخليل هو من يتدبر أمر إعالة عائلته، فهو لم يترك مهنة إلا وعمل فيها، وآخرها بيع خضار وفاكهة على عربة، وكانت عائلته همه الوحيد.

وعلى عكس ذوي الفقيدتين راغدة الميس وهدى ياسين، تقدم دخيل بإدعائين ضد أصحاب المركب. "ادعاء شخصي تقدمتُ به اليوم في مخفر الدرك، فضلاً عن ادعاء تقدمت به نيابة عن ابني القاصر الذي نجا من الغرق، وادعاء آخر تقدم به ابني محمد باسمه كونه راشداً وهو نجا من الغرق أيضاً". ويرجع والد الضحية سبب غرق المركب إلى "استهتار صاحبه، فهو لم يكن مجهزاً بمقتضيات السلامة العامة. وأولادي أكدوا لي أن حمولته كانت زائدة وتفوق التصور".

(المدن)

في لبنان.. مات في يوم عرسه إبن الـ 20 عاماً بأبشع الطرق
« PREV
NEXT »

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق