أخر الأخبار

مصادر إعلامية تفجر مفاجأة كبرى بخصوص إسلام الشهابي‬ و اللاعب الإسرائيلي

يتأهب الجمهور لمشاهدة مباراة لاعب الجودو المصري، إسلام الشهابي، واللاعب أور ساساون، إسرائيلي الجنسية، الكُل يحشد للمباراة وكأنها حرب، سيُكتب اسم الفائز بها في صفحات التاريخ التي تسجل الصراع السياسي بين العرب والمستوطنين الإسرائيليين على البطولات والمنافسات العالمية الرياضية.

ورغم الدور الذي تلعبه الرياضة في التقارب والتصالح بين الشعوب التي تعاني من الخصومات التاريخية، إلا أنها لم تجد سبيلًا أمام الصراع العربي الإسرائيلي، وتجلّى هذا الانعكاس في الدورة الأوليمبية الحالية المقامة في ريو دي جانيرو بالبرازيل، التي شهدت منذ تحضيراتها بوادر للصراع وعدم تقبّل الجانبين بعضهما البعض، والذي أسفر في دورات سابقة عن انسحابات عربية كثيرة.

إسلام الشهابي، 34 عامًا، لاعب مصري يحتفظ في خزانته بـ 16 ميدالية ذهبية، و15 فضية، و19 برونزية، حصدها في البطولات المحلية والعربية والعالمية المختلفة على مدار 15 عامًا، آخرها بطولات «جراند بريكس دوسيلدروف» في ألمانيا، والبطولة الأفريقية في تونس، وجراند بريكس، وتصل نسبة فوزه في المواجهات 50%.

أما اللاعب الإسرائيلي، أور ساساون، 25 عامًا، حصد طوال مسيرته خلال 9 سنوات، 12 ميدالية ذهبية و5 ميداليات فضية و11 برونزية، وكانت آخر البطولات التي شارك بها «جراند بريكس جوادالاجارا» في المكسيك، «جراند بريكس تبليسي» في جورجيا، والبطولة الأوروبية في قازان الروسية، ولكنه سيمثل إسرائيل في وزن فوق 100 كيلو لأول مرة، وتصل نسبة فوزه في كل المواجهات إلى 75%.

رُبما يبدو الأمر متقاربًا رياضيًّا، والفارق بين 50% و75% يجعل الأمور أكثر تناسبًا، فلا يمكن ترجيح كفة لاعب على لاعب آخر، ولكن سياسيًّا يختلف الأمر، إذ تحمل المباراة الكثير من التكهّنات، ويتساءل البعض إذا كُنّا سنقبل بمواجهة عربية – إسرائيلية، فماذا عن السلام بعض المباراة، وهو تقليد مُتعارف عليه، تأكيدًا على الروح الرياضية لدى اللاعبين، فهل سيُصافح الشهابي خصمه الإسرائيلي ويحقق «السلام الدافئ» – وهو المصطلح الذي تعرّفنا عليه مؤخرًا – خلال كلمة ألقاها الرئيس عبدالفتاح السيسي عن ضرورة قيام إسرائيل بما يتوجب معه إحلال السلام في الشرق الأوسط.

عندما أُعلنت القرعة وحُسمت المباراة بين الشهابي وساساون بدور الـ 32 في وزن فوق 100 كيلو جرام، الجمعة، ظهر وزير الشباب والرياضة، د. خالد عبدالعزيز، ليقول إن مصر ملتزمة بالميثاق الأوليمبي، خلال فعاليات أوليمبياد ريو دي جانيرو.

وأكد وزير الشباب والرياضة: «بما أننا قبلنا باللعب تحت الراية الأوليمبية، فعلينا القبول بالمنافسة مع الجميع، بصرف النظر عن أي شيء».

وأضاف عبدالعزيز: «سنلعب من أجل الفوز والمنافسة على ميدالية أوليمبية، والميثاق الأوليمبي لا يعترف بالانسحاب، وإلا سنتعرض لعقوبات، وهو أمر لا نقبله».

أما رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية، هشام حطب، المتواجد في ريو دي جانيرو مع الوفد المصري، قال: «موقفنا من إسرائيل معروف، لكن في الرياضة لا ننسحب أمام رياضيين إسرائيليين، ونتمنى للاعبنا الفوز».

يذكر أن مواجهة المصري الشهابي مع نظيره الإسرائيلي في أوليمبياد ريو، لن تكون الأولى في البطولات الدولية، إذ سبق أن واجه لاعب الجودو المصري، رمضان درويش، لاعبًا إسرائيليًّا ورفض درويش مصافحة اللاعب الإسرائيلي 3 مرات، الأولى في 2011 بعد أن هزمه اللاعب الإسرائيلي.

المرة الثانية كانت في 2012 وهُزم اللاعب الإسرائيلي على يد درويش، ورفض أيضًا مصافحته، ما دفع إسرائيل حينها لتقديم شكوى ضد اللاعب المصري لرفضه مصافحة خصمه الإسرائيلي، بعد لقائهما الذي انتهى بفوز البطل المصري في منافسات الدور ربع النهائي ببطولة «الجائزة الكبرى» للجودو لوزن 100 كجم في ألمانيا.

وكانت المرة الأخيرة في 2015 في دور الترضية لبطولة الجائزة الكبري للجودو التي أقيمت في مدينة باكو بأذربيجان.

المصدر : المصري اليوم لايت 
مصادر إعلامية تفجر مفاجأة كبرى بخصوص إسلام الشهابي‬ و اللاعب الإسرائيلي
« PREV
NEXT »

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق