أخر الأخبار

5 معلومات صادمة عن إبتهاج محمد.. أول محجبة ترفع العلم الأمريكي في الأولمبياد

تغطي لاعبة المبارزة إبتهاج محمد (Ibtihaj Muhammad) رأسها بفولار وتحارب المتحاملين الذين واكبوا مشوارها حتى “ريو دي جانيرو”، حيث أصبحت أول رياضية في المنتخب الأولمبي الأميركي ترتدي حجابا.

وحتى قبل بدء منافسات الفردي والفرق في مبارزة الحسام، تكون لدى إبتهاج انطباع بالفوز ولو قليلا، وعلى سبيل المثال، فقد ورد اسمها على لسان الرئيس الأميركي باراك أوباما، وهي واحدة من الشخصيات الـ100 الأكثر تأثيرا في العالم في 2016 بنظر مجلة “تايم”.

ولا يحصى عدد مرات ظهورها على قنوات التلفزيون المختلفة، لشرح مشوارها ومحاولة تغيير المفاهيم حول دينها؛ الإسلام. وتقول إبتهاج: “المناخ السياسي الحالي ليس سهلا حيث يتم تفحص المسلمين بالمجهر. وآمل أن يفهم الناس من خلالي ماذا يعني أن أكون مسلمة”.

وخلال طفولتها في الضاحية البعيدة لمدينة نيويورك، غالبا ما وصمت هذه الفتاة المتحدرة من أب شرطي في لواء مكافحة المخدرات وأم اختصاصية في التربية، بسبب لون بشرىتها وديانتها.

وككثيرين، وجدت هذه الحالمة في سن الثالثة عشرة ضالتها في الرياضة مهما يكن نوعها، وكانت المبارزة بنظر والدتها هي الوحيدة التي تناسب ابنتها لأنها قد تضع حجابا في المستقبل.

وأوضحت إبتهاج محمد المجازة في العلاقات الدولية من جامعة “ديوك”: “حتى هنا، افهموا أنني لا أنتمي إلى هذه الرياضة كوني من أصول إفريقية-أميركية ولأني مسلمة، لكني لم أكن أرغب في أن يقف هؤلاء المتحاملون في طريقي”.

لم تتأخر النتائج بالظهور، أولا في بطولة الجامعات التي فازت فيها 3 مرات، ثم مع منتخب الولايات المتحدة خلال بطولة العالم 2014 حيث حصدت 5 ميداليات إحداها ذهبية.

وبعد أن حرمتها الإصابة في قبضة يدها اليمنى من المشاركة في اولمبياد لندن 2012، تخوض ابتهاج محمد غمار الالعاب في ريو دي جانيرو وهي مصنفة في المركز الثاني عشر عالميا.

لكن لكي تقتلع بطاقة العبور الى الاولمبياد، كان عليها أن تواجه الخوف، ليس في مضمار التنافس، وإنما من مواطنيها. وتعي إبتهاج محمد وهي في الثلاثين من العمر، أن لديها عمل كبير يجب القيام به لمحاربة المتحاملين.
5 معلومات صادمة عن إبتهاج محمد.. أول محجبة ترفع العلم الأمريكي في الأولمبياد
« PREV
NEXT »

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق