أخر الأخبار

التفاصيل الكاملة لمحاولة اغتيال السيسي في القمة العربية

كشفت مصادر مطلعة لصحيفة «المصري اليوم» المصرية عن تفاصيل محاولة اغتيال الرئيس عبدالفتاح السيسي ، التي تسببت في اعتذاره عن عدم حضور القمة العربية في موريتانيا ، المزمع عقدها، الإثنين.

وقالت مصادر، فضلت عدم ذكر اسمها، لـ«المصري اليوم» إن «عناصر تابعة لإحدى الجماعات الإرهابية المتطرفة، والممولة من دولة داعمة للإرهاب، قامت قبل نحو شهر من الآن، بزيارة مقر الإقامة المنتظر للرئيس السيسي في موريتانيا، ومعاينته».

وأضافت المصادر أن «هذه المعلومات وصلت إلى مؤسسة الرئاسة، والجهات المعنية بتأمين الرئيس، وتم على الفور التحري عن هذه الجماعة الإرهابية المتطرفة ومن يدعمها».

وتابعت: «التحريات كشفت عن أن هذه الجماعة مسلحة بأسلحة متطورة جدا، ولديها قناصة ماهرون، كما أن إحدى الدول تدعمها ماليا ولوجيستيا»، رافضة الكشف عن اسم هذه الدولة.

وأكدت المصادر أنه «بناء على هذه المعلومات تم اتخاذ القرار باعتذار الرئيس السيسي عن عدم حضور القمة العربية».


هذا و منذ اللحظة التى تم فيها الإعلان عن توجيه دعوة رسمية للرئيس عبد الفتاح السيسي للمشاركة فى القمة العربية بموريتانيا، وبدء الترتيبات اللازمة لسفر الرئيس، كانت الأجهزة الأمنية المصرية المعنية بأمن وسلامة الرئيس تعمل على خطة التأمين للمشاركة فى القمة، حتى وقعت بين أيديها أول خيوط خطة اغتيال السيسي.

 بدأت الأجهزة المعنية تكثيف جهودها لتجميع هذه الخيوط، منذ أكثر من شهر، بدءاً من إجراء المعاينات، والوقوف على كافة الإجراءات الأمنية فى الدولة الشقيقة، واكتشفت أن هناك تحركات قوية لتنظيمات متطرفة، تسارع الوقت لوضع خطة محكمة لاغتيال الرئيس، وبدأت الاتصال والاستعانة بعناصر شديدة الاحترافية والخطورة لتنفيذ العملية. 

كما بدأت هذه التنظيمات الاتصال والتنسيق بجهات معادية للتنسيق وتسهيل دخول أسلحة قناصة متطورة، ومنح الغطاء الأمنى، وتوفير كافة الدعم اللوجستى لتنفيذ العملية، ورأت هذه التنظيمات فى مشاركة الرئيس فى القمة العربية فرصة كبيرة للغاية للنيل منه. 

استطاعت المجموعات المعنية بالترتيبات الأمنية للرئيس أن تتوصل لتلك المعلومات المذكورة، ولكن التفاصيل أخطر وأهم، ومتورط فيها جهات معادية وتنظيمات إرهابية شديدة الخطورة، وترتيبات لتنفيذ الخطة بشكل احترافى، خلال الأيام القليلة التى سبقت بدء انعقاد القمة. 

مع التأكيد على أن هناك عدة محاولات جرى الترتيب لها لاغتيال الرئيس على هامش مشاركته فى مؤتمرات وفعاليات مهمة خارج البلاد، إلا أن عملية تدبير اغتياله على هامش مشاركته فى مؤتمر القمة العربية كانت خطيرة للغاية، وعلى ضوء ذلك تم وضع هذه المعلومات بين يدى الرئيس، مع التأكيد على ضرورة عدم السفر والمشاركة فى القمة، مهما كانت درجات الضغوط.
وبناءً على تلك المعلومات المهمة التى تجمعت عن خطة اغتيال السيسي، قرر الرئيس عدم السفر واجتمع أمس، الأحد، بالمهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، لتكليفه بالمشاركة فى القمة العربية التى ستُعقد اليوم الاثنين فى نواكشوط.

كما نؤكد أن هناك تفاصيل مهمة جداً حول واقعة الاغتيال ستوافيكم بتفاصيلها لاحقاً.
التفاصيل الكاملة لمحاولة اغتيال السيسي في القمة العربية
« PREV
NEXT »

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق