أخر الأخبار

5 معلومات صادمة عن قاتل رجال الشرطة في دالاس

قالت السلطات الأمريكية بأن منفذ الهجوم الذي أسفر عن مقتل 5 شرطيين هو شاب أسود وكان عنصر احتياط في القوات البرية الأمريكية، وتصرف بمفرده، وليست له صلات بتنظيمات إرهابية. وقد قتلته الشرطة بواسطة قنبلة ألقاها عليه رجل آلي يتم التحكم به عن بعد.

و قد أعلن مسؤولون أمريكيون الجمعة أن الهجوم الذي استهدف شرطة دالاس وأسفر عن مقتل خمسة من رجالها نفذهمسلح واحد تصرف على ما يبدو بمفرده ومن دون أن تكون له أي صلات بتنظيمات إرهابية، وقد عثر المحققون في منزله على مواد تستخدم في تصنيع قنابل.

وقالت شرطة دالاس في بيان إن مطلق النار على عناصرها هو شاب أسود يدعى ميكا جونسون، (25 عاما) من سكان ضاحية دالاس، وكان عنصر احتياط في القوات البرية الأمريكية وقد عمل خصوصا في أفغانستان.

وقالت سينتيا سميث في بيان متحدثة باسم الجيش الأمريكي إن جونسون عمل في أفغانستان بين تشرين الثاني/نوفمبر 2013 وتموز/يوليو 2014، لافتة إلى أنه كان جنديا متخصصا في أعمال البناء والنجارة.


كان جونسون يعيش مع والدته في أحد ضواحي دالاس، حيث قال أحد القاطنين في الحي ممن عرفوا جونسون لـCNN إنه كان منعزلا نوعا ما بعد الوقت الذي أمضاه في مناطق الحرب، في حين قال أحد أصدقائه إن جونسون لم يبدو عليه الاكتئاب أو أنه أظهر مؤشرات على أن وجود نية لديه لتنفيذ مثل هذه العمل.

عمدة دالاس، مايك رولينغز قال في مؤتمر صحفي، الجمعة، إن جونسون "مطلق نار فردي" مشيرا إلى أنه قام بكتابة خطة تحرك قائمة على مبدأ "أطلق النار ثم تحرك (غير موقعك) ثم أطلق النار وتحرك.."
ومساء الخميس استغل جونسون تظاهرة احتجاج ضد عنف الشرطة لينفذ هجومه ثم تحصن في أحد المباني حيث مكث ساعات عديدة قبل أن تقتله الشرطة بواسطة قنبلة ألقاها عليه رجل آلي يتم التحكم به عن بعد.

وغداة المجزرة، قال وزير الأمن الداخلي الأمريكي جيه جونسون خلال مؤتمر صحافي في نيويورك "في الوقت الراهن يبدو أنه كان مسلحا واحدا ليست له أي صلة معروفة بأي منظمة إرهابية دولية ولا استلهم" هجومه منها.


وكانت شرطة دالاس تحدثت في بادئ الأمر عن "قناصين يطلقان النار من مواقع مرتفعة"، لكنها تخلت عن هذه الفرضية الجمعة.

العثور على مواد تستخدم في تصنيع قنابل في منزل مطلق النار

وقالت شرطة في بيان إنه "خلال تفتيشهم منزل المشتبه به عثر المحققون على مواد تستخدم في تصنيع قنابل وعلى سترات واقية من الرصاص وبنادق وذخائر".

من جهتها قالت متحدثة باسم الجيش الأمريكي أن جونسون كان جنديا سابقا خدم في أفغانستان بين تشرين الثاني/نوفمبر 2013 وتموز/يوليو 2014، لافتة إلى أنه كان متخصصا في أعمال البناء والنجارة.

وكان البيت الأبيض أعلن أن المحققين يستبعدون فرضية الإرهاب في إطلاق النار في دالاس. وأمر الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجمعة بتنكيس الأعلام خمسة أيام في الولايات المتحدة حتى 12 تموز/يوليو حدادا على عناصر الشرطة.

وذكر قائد شرطة دالاس ديفيد براون أن جونسون أبلغ مفاوضيه أنه أراد قتل الأمريكيين البيض، خصوصا منهم رجال الشرطة، وأنه لا ينتمي إلى أي مجموعة.

وأضاف براون "لا توجد كلمات لوصف الفظائع التي ضربت مدينتنا. كل ما أعرفه هو أن هذا الانقسام بين الشرطة ومواطنينا يجب أن ينتهي".

وقبل إطلاق النار كان المئات تجمعوا في هذه المدينة الكبيرة في إطار سلسلة من التحركات في مختلف أنحاء الولايات المتحدة للاحتجاج على العنف الذي تمارسه الشرطة بحق السود بعد مقتل رجلين في لويزيانا ومينيسوتا برصاص شرطيين ونشر أشرطة فيديو عن الحادثين شاهدها الملايين..


نقلا عن فرنسا 24
5 معلومات صادمة عن قاتل رجال الشرطة في دالاس
« PREV
NEXT »

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق