أخر الأخبار

نكشف لكم و بالدليل القاطع الحقيقة الكاملة لاستيراد فاكهة محقونة بفيروس «السيدا»

للوهلة الأولى، الخبر صادم. وإذا كان المواطنون معتادين على اللهو بحساباتهم الرقميّة، بدل الاستفادة البنّاءة منها، سيلجأون الى إعادة النشر والتصديق والتهويل، دون تفكيرٍ أو علمٍ مسبق بأنهم بذلك يشاركون في التحريض على ارتكاب جريمةٍ الكترونيّة.
وإذا كان الهدف من تناقل الصور، الإستفسار عن حقيقة الموضوع، فإن الأجدر بـ»روّاد العصور المظلمة الإفتراضيين» أن يكلّفوا أنفسهم عناء الإتصال بالطبيب المختصّ والسؤال عن حقيقة الوضع. لكن المؤسف، أنهم ينسون ما اقترفوه بعد دقائق.
لا بل إنهم ولو صادفوا «موزة حمراء» ربّما لتناولوها بهدوءٍ وسكينة.
لكن أكثر ما يثير السخط في هذه المعمعة، هم أولئك الذين يستغلّون صور ذوي الحاجات الخاصّة، فينشرونها بهدف شهرة صفحتهم ويكتبون لك فوق الصورة: «يا رب اقطع يدي ورجلي واحرق وجه كلّ من يرى صورة هذا الصبيّ المسكين ولا يضغط لايك ويكتب تعليق بهدف شفائه».
المخجل أكثر، هو الأعداد الهائلة و» بالملايين» من أزرار الإعجاب وآلاف التعليقات التي تسجّل، ليس تعاطفاً مع الولد، بل خوف من أن تنقلب عليهم تعويذة الصورة.
وماذا عسانا نعلّق على هذه التعليقات الساذجة، سوى بعبارة: «لا تعليق».

فيروس الإيدز لا يعيش خارج جسم الإنسان
جاء في الخبر المتناقل في مواقع التواصل الإجتماعي، والذي أرفق بصورة فاكهة الموز وهي تحقن بالدماء، التعليق التالي: «إذا تبيّن لكم عند تقشير فاكهة الموز أنها تحتوي على لونٍ أحمر فلا تأكلوها لأنها حاملة لفيروس السيدا، فهناك شركات تعتمد على تلقيح هذه الفاكهة بدماء تحمل الفيروس السابق الذكر وبعد حقنها، يدخلونها في حاويات للتبريد حتى يظهر لآكلها أنها نقطة حمراء صغيرة ولا يعيرها اهتماماً. 
المرجو أن يعمّم هذا الإعلان الذي يحمل التحذير».

وفي واقع الأمرفإن مرض السيدا لا ينتقل عبر الطعام، وهو لا يعيش سوى في جسم الإنسان، ويموت بعد ثوانٍ أو دقائق من خروج الدمّ من الجسم، وبالتالي فإن هذه الأخبار عارية من الصحّة.
كما أن انتقال العدوى يحصل من خلال العلاقات الجنسيّة بشكلٍ خاص، في حين أن إمكانيّة انتقاله بالدم باتت ضئيلة لأن المستشفيات تتنبّه الى هذا الموضوع».
نكشف لكم و بالدليل القاطع الحقيقة الكاملة لاستيراد فاكهة محقونة بفيروس «السيدا»
« PREV
NEXT »

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق