أخر الأخبار

عبدالعزيز مكيوي يتسول قبل وفاته.. و سر عدم العثور على بطاقته الشخصية

أعرب الفنان سامح الصريطي، عن حزنه الشديد لإنتشار الصور التي يظهر فيها الفنان القدير عبد العزيز مكيوى على "فيس بوك" وهو بلا مأوى في الشارع، ووصف البعض له في حالة "تسول "، قائلاً :" للأسف مر المكيوى بظروف صعبة ولكن عمر هذه الظروف لم يتخطي الشهر الواحد، فلهذا يحزنني أن يعاد نشر هذه الصور لدرجة أنها تغطي على صور الأعمال الرائعة والمشاهد البديعة التي قدمها فى الأعمال السينمائية الهامة التي شارك فيها وتعتبر من العلامات البارزة فى تاريخ السينما المصرية".

وأضاف الصريطي في تصريحات خاصة لـ"مصراوي"، اليوم الإثنين، "لهذا أطالب من يحب هذا الفنان ويقدر فنه أن يركز على الفن الذي قدمه ولا يتاجر ببعض الصور التي لن تغطي على تاريخة المشرف".

وتابع الصريطي "كنا نحاول طوال الفترة الماضية توفيق أوضاعه وتوفير بطاقة شخصية له ولكن للأسف فشلنا واليوم الإثنين تلقينا خبر رحيله وبالفعل تحركنا بسرعة لدفنه اليوم الاثنين بعد العصر".

واستكمل "النقابة لم تتخلَ عن مكيوى ومنذ أن علمنا بظروفه وصلنا له وقدمنا له أكثر من مأوى ولكنه كان يرفض، لهذا مكث فترة في نادي نقابة الممثلين، وبعدها تولت النقابة مهمة رعايته وبالفعل قمنا بنقله للقسم النفسي في مستشفي المعادي للقوات المسلحة وتولت القوات المسلحة مهمة رعايته لمدة عامين وقامت بعلاجه على نفقتها بالتنسيق مع نقابة الممثلين وهو دور كبير وهام لا يمكن أن نغفله وأثر بشكل كبير وإيجابي في حالته، كما تشارك عدد من الأصدقاء ومحبي الفن في رعايته وعلى رأسهم رمزي العدل الذي قام بنقلة الى دار مسنين في مصر الجديدة وهى من أهم وأرقي دور رعاية المسنين وكانت يتلقى أفضل رعاية فيها وبالفعل تحسنت حالته جدا".

المصدر: مصراوي

عبدالعزيز مكيوي يتسول قبل وفاته.. و سر عدم العثور على بطاقته الشخصية
« PREV
NEXT »

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق